Loading...

Monday, January 16, 2012

نشطاء صحراويّون: البوليساريو تفكّك مخيّما احتجاجيا بتندوف



نشطاء صحراويّون: البوليساريو تفكّك مخيّما احتجاجيا بتندوف..
عمّم "منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف "صورا قدّمها بأنّها خاصة بـ"شاحنة عسكرية شاركت في عملية تفكيك مخيّم شباب الثورة الصحراوية".. وزاد بأنّ التدخل قد تمّ من طرف "درك البوليساريو" وطال مخيّما احتجاجيا "أقامه شباب مطالبون بإصلاحات وتغييرات بالمخيّمات ومن بينها رجيل محمّد عبد العزيز".
وزاد المنتدى أنّ توثيقه قد تمّ داخل مستودع ليظهر الشاحنة العسكرية محمّلة بمحجوزات هي عبارة عن خيام ولافتات احتجاج.. كما استرسل ضمن مراسلة ووفيت بها هسبريس: "قوات الدرك لم يستن لها إخفاء، أو إعدام، بقايا المخيم المصادرة، نظرا لتخبط القيادة نتيجة التبعات التي خلفها تفكيك المخيم من غليان واحتقان".
كما نقل ذات تنظيم النشطاء الداعمين لمبادرة الحكم الذاتي المقترحة من لدن المغرب كحل لنزاع الصحراء بأنّ "مفاوضات تتمّ مع المتظاهرين المحتجين على تفكيك مخيّمهم" وأنّ "ارتفاع درجة الاحتجاج قد تدفع قيادة البوليساريو بالسماح للمعتصمين بالعودة إلى مكان نصب المخيّم".
حري بالذكر أنّ ذات التحركات الاحتجاجية قد سبق وطالت الأمين العام لتنظيم البوليساريو بنصب لافتة، قبالة مقر القيادة، داعية لرحيل محمّد عبد العزيز.. زيادة على عبارة "إرحل" التي كتبت فوق الطريق المؤدّية لمقر الأمانة العامّة من أجل مطالبة "القائد الأبديّ" بترك موقعه على رأس التنظيم المناوئ للمغرب;/

Thursday, January 12, 2012

اختتام الأيام التشاورية للمعارضة الصحراوي


   اختتمت اليوم 12 من يناير 2012 في العاصمة الموريتانية انواكشوط  الأيام التشاورية التي نظمتها  أطياف المعارضة الصحراوية تحت شعار" الأيام التشاورية للمعارضة الصحراوية من أجل حاضر ومستقبل أفضل للشعب الصحراوي " في مسعى لإيجاد آلية مناسبة لتوحيد جهود هذه المعارضة ، قصد تشكيل هيئة يأمل المشاركون أن تكون بديلا لقيادة البوليساريو الحالية  التي يتهمونها بالفاسدة ، وبأنها لم تجلب  للصحراويين سوى المآسي طيلة أربعة عقود ، وقد شارك في هذه الأيام التشاورية ممثلون عن أغلب الأطياف الصحراوية المعارضة لقيادة البوليساريو ، وكان لافتا حجم حضور المعارضين من داخل مخيمات اللاجئين الصحراويين في الجنوب الجزائري ، والذين نقلوا صورة عن مدى  الاحتقان الشعبي السائد في المخيمات خاصة بعد النتائج المخيبة للآمال  التي تمخض عنها المؤتمر الأخير للبوليساريو ، والتي رأى فيها المشاركون تكريسا لتجاهل إرادة الصحراويين الداعية للإصلاح ، وتأكيدا لصميم القيادة على التمسك بالسلطة بأي ثمن .

    وفي ختام هذه الأيام التشاورية اتفق المشاركون على توسيع قاعدة المشاركة وتشكيل هيئة تنسيقية ، مثلت فيها كل الأطياف المشاركة من المعارضة الصحراوية ، وعهد إليها بإعداد برنامج عمل ، ووضع تصور لآليات العمل ليتم عرضهما في المستقبل المنظور على كل الفئات الصحراوية من خلال آلية تحددها هذه التنسيقية .